أهم الأماكن السياحية بالمراكش

تسمى أيضا بالمدينة الحمراء وبعاصمة النخيل، و هي من أكثرالوجهات السياحية سحراً بالعالم، و تعتبر معقلا للحضارة الإسلامية و مركزا فكريا لأشهر العلماء والفلاسفة  عبر العصور .

هي ثالث أكبر مدن المملكة المغربية من ناحية الكثافة السكانية وتقع في جنوب الوسط. بعدد سكان يصل إلى 920 ألف نسمة حسب إحصائيات 2014.

تتضمن المدينة الحمراء عديداً من المناطق السياحية الساحرة، و من بين هته المناطق التي ننصحكم بزيارتها نجد :

مدرسة علي بن يوسف

من أشهر مدارس المغرب، وهي عبارة عن تحفة معمارية شُيّدت عام ١٣٤٦ ميلاديًّا، وكانت معقلًا للعلماء والأدباء، يقصدها طلبة العلم والمعرفة. دُرست فيها العلوم المختلفة، خاصة الدينية والفقهية، قبل أن تتحول إلى مزار سياحي وتحفة أثرية تُبيّن ازدهار الحضارة المغربية

حديقة ماجوريل

تعتبر حديقة ماجوريل أكثر الحدائق جمالا وجذبا للسياح لما تتمتع به من دقة في التصميم ومزج متفرد بين الألوان والطبيعة. تحوي نباتات متنوعة ونادرة من القارات الخمس. سميت بهذا الاسم نسبة للفنان الفرنسي جاك ماجوريل الذي خطط ونفذ تصميمها.

بيت تسكيوين

يعرض المتحف تاريخ مراكش العريق خاصة، والمغرب بشكل عام. يحوي القطع الأثرية النادرة ومعارض مختلفة. يمتاز موقعه بالقرب من المرافق والأماكن الأكثر حيوية في مراكش.

سوق مراكش

سوق كبيرة، تُعد من أغنى الأسواق المغربية، حيث تضم كافة أنواع المقتنيات الثمينة والرخيصة وذات الأسعار المتوسطة. إضافة إلى موقعها الإستراتيجي، تمتاز السوق بطابعها المغربي الأصيل، حيث المعروضات التراثية  للملابس والأثاث والأدوات. أجواؤها صاخبة وممتعة حيث أصوات الباعة والموسيقى المغربية.

عرصة مولاي عبد السلام

عرصة مولاي عبد السلام هي واحة خضراء بعيدة عن صَخب أسواق وشوارع مراكش، مساحتها كبيرة ومريحة وهادئة. تضم متحفا ومعهدا للفن الروحي. أقيمت فيها حديقة إنترنت حديثة للربط بين الإنسان والتكولوجيا.

قصر الباهية

بُني في عهد الدولة العلوية، ويُعتبر أحد المعالم التاريخية التي تجذب السياح إليها من مختلف بقاع العالم للتمتع بفنون العمارة المغربية، تحديدًا فن النقش على الخشب. يضم القصر عدة أجنحة ملكية، وقاعات وأحواض وحدائق.

جامع الكتبية

يعتبر جامع الكتبية أهم جامع في المغرب العربي، حيث أقيم على مساحة ٥٣٠٠ متر مربع، يحوي ١١ قبة منقوشة و١٧ جناحا داخليا. يمتاز بمئذنته المزخرفة ومنبره الآلي الحركي الذي يكشف فن النجارة الإسلامي. تسميته مشتقة من “الكتبيين”، وهو اسم سوق لبيع الكتب يُعتقد أنه كان قرب الجامع. يجذب المكان محبّي الفنون المعمارية القديمة من كل مكان في العلم لروعة بنيانه وزخرفاته العريقة.

ساحة جامع الفنا

هو فضاء شعبي للفرجة والترفيه للسكان المحليين والسياح في مدينة مراكش بالمغرب، وبناء على ذلك تعتبر هذه الساحة القلب النابض لمدينة مراكش حيث كانت وما زالت نقطة التقاء بين المدينة والقصبة المخزنية والملاح، ومحجا للزوار من كل أنحاء العالم للاستمتاع بمشاهدة عروض مشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، والموسيقيين إلى غير ذلك من مظاهر الفرجة الشعبية التي تختزل تراثا غنيا وفريدا كان من وراء إدراج هذه الساحة في قائمة التراث اللامادي الإنساني التي أعلنتها منظمة اليونيسكو عام 2001